كلمة الاستاذ الدكتور / سعد بن ناصر الشثرى عضو هيئة العلماء ومستشار الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ ملك المملكة العربية السعودية ، أثناء زيارته لمعهد دار النجاح الإسلامى بجاكرتا ، وتأتى زيارته فى إطار الإحتفال الرابع والخمسين لمعاهد دار النجاح الاسلامية .

12 04 2015

كلمة الاستاذ الدكتور / سعد بن حافظ الشثرى

عضو هيئة العلماء ومستشار الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ ملك المملكة العربية السعودية ، أثناء زيارته لمعهد دار النجاح الإسلامى بجاكرتا ، وتأتى زيارته فى إطار الإحتفال الرابع والخمسين لمعاهد دار النجاح الاسلامية .

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين .

أمابعد

أولا ، أسأل الله لكم التوفيق ,

نريد منكم أن تكونوا قادة يقتدي بكم في الخلق , نريد بكم أن تكونوا أنوار هدى ينفع الله بكم الأمة كلها ليس في إندونيسيا فقط. أنت يا أيها الطالب يمكن أن تكون قائدا من قواد الأمة إلى الخير والصلاح. يمكن أن تكون من أسباب استقرار أحوال الدول ومن أسباب زيادة الإقتصاد ونماء الأموال ومن أسباب وجود التعاون والمحبة والتآلف بين الناس.

لايمنع من كونك واحدا ، أنك واحد ، فجميع القادة كلهم على فرد واحد ، أليس النبي صلى الله عليه وسلم واحدا ، أليسو أئمة الإسلام الأوائل كلهم واحد على واحد ، أليسوا قادة الدنيا على واحد واحد ، فحينئذ كونك واحد لايعني أنك لا تستطيع أن تكون قائدا وإماماللأمة.

قد يقول بعضكم مالى قليل ، فكيف أغير أحوال الأمة مع قلة مالى ، فنقول : وهكذا الأئمة كلهم ، محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن بيده مال عندما ابتدأ بالدعوة إلى الله عز وجل ، وهكذا أئمة الإسلام الذين لهم تأثير فى الأمة ، لم يكن لديهم أموال ، لكنهم لما قاموالله ، أورثهم الله صلاح الدنيا ـ وأتتهم الدنيا والأموال وهى راغمة .

قد يقول بعضكم أنا يتيم ، وكيف يتمكن اليتيم من قيادة الأمة ، أليس محمد صلى الله عليه وسلم يتيما ، كما قال الله تعالى : (أَلَمْيَجِدْكَيَتِيمًافَآَوَى ) ، أليس الكثير من الأئمة الأوائل كانوا يتامى ، الإمام “أحمد” كان يتيما ، ولذلك لا يمنعك من قيادة الأمة أن تكون يتيما .

كيف تكون قائدا للأمة فى دينها أو فى اقتصادها أو فى أحوالها الاجتماعية ، هناك خمس صفات ، متى فعلتها هيأ الله لك قيادة الأمة .

أول هذه الصفات : أن تجعل نفسك لله ، كما قال تعالى : (وَمَنْأَحْسَنُدِينًامِّمَّنْأَسْلَمَوَجْهَهُللهوَهُوَمُحْسِنٌ ) فاجعل نفسك لله ينصرك الله ، كما قال تعالى : (نتنصروااللهينصركمويثبتأقدامكم )

أليس الله هو المتصرف فى الكون ، إذا أراد شيئا فإنما يقول له كن فيكون ، وحينئذ كيف لا تعتمد قلوبنا على الله ، ولا تتوكل على الله ، وهو المتصرف فى الكون ، ولو اجتمع الناس كلهم على أن ينفعوك بشئ لم يكتبه الله لك لن يفعلوا ، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشئ لم يكتبه الله عليك فلن يضروك .

الصفة الثانية ، أن تحدد الهدف التي تريد الوصول إلى الله ، وأعظم ذلك أن تسعى لأن ايكثر اتباعك يوم القيامة . لأنه إذا تبعك على الحق طوائف كثيرة أرتفع أجرك ومنزلتك عند الله كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم : مَنْدَعَاإِلَىهُدًىكَانَلَهُمِنْالأَجْرِمِثْلُأُجُورِمَنْاتَّبَعَهُلايَنْقُصُذَلِكَمِنْأُجُورِهِمْشَيْئًا

وبالتالى ومن الآن حدد هدفك ، ماذا تريد أن تقود الأمة فيه ، فلا تستصغر نفسك فإنك متى بدأت بالاستعداد من اليوم ، حينئذ ستتمكن نفسك من قيادة الأمة في الطريق أو المجال الذي تريده.

الشيخ محروس آمين في 50 سنة لم يكم في ذهنه أن توجد بمدارس النجاح ، ابتدأ بجد ونشاط وحدد أهدافه ، فنفع الله به ، فحينئذ حددوا أهدافكم من الآن .

الصفة الثالثة : أن تجعل حياتك حياة جادة لتحقق هدفك ، إياك وإضاعة الوقت ، فإنك متى أضعت الوقت ، ستضيع الفرصة من نفسك ، وبالتالى اشتغل لتحقيق هدفك ، إياك والعبث ، إياك واللعب ، ابدأ بحياة الجد من الآن ، اعتمد على الله ، واكثر من دراسة القرآن العظيم ، ومن دراسة السنة النبوية ، وبالتالى فإنك ستستغل كل ثانية من حياتك فيما يعود عليك بتحقيق هدفك .

الصفة الرابعة : أكثر من الشراكات التى تعينك ، كلما وجدت من يساعدك على الحق ، فاضرب يدك معه ، وكن معه يدا واحدة فى تحقيق أهدافك ، فإن الله يقول : (وَتَعَاوَنُواْعَلَىالْبَرِّوَالتَّقْوَىوَلاَتَعَاوَنُواْعَلَىالإِثْمِوَالْعُدْوَانِ) ، ومن ثم فكل من أراد أن يساعدك فى تحقيق هذه الأهداف العالية التى لديك ، فافتح المجال له ، وتساعد معه وتعاون .

الصفة الخامسة : ألا تلتفت إلى الأسباب التى تخفض معنوياتك ، سيتكلم فيك من يتكلم ، وقد يكتب فى الصحف سبا فيك ، واستهزاء بك ، وقد يتكلم عنك فى وسائل الإعلام ، وقد يوجد من يحاول أن يصدك عن تحقيق أهدافك ، لكن أنظر إلى أحوال الأنبياء عليهم السلام ، استهزئت بهم أممهم ، قال تعالى : (لَقَدِاسْتُهْزِئَبِرُسُلٍمِّنقَبْلِكَفَحَاقَبِالَّذِينَسَخِرُوامِنْهُممَّاكَانُوابِهِيَسْتَهْزِئُونَ)،  ومن ثم لا تلتفت إليهم ، قال تعالى : (إنْتَسْخَروامِنّافإنانَسخرمِنْكمكَمَاتَسْخَرُون) ، كما قال نوح عليه السلام ،   والله جل وعلا يقول : (إناكفيناكالمستهزئين) ، فإن كنت مع الله فلن يضروك ، والله لو كانت الدنيا كلها على صاحب حق ، فلن يتمكنوا من صده عن تحقيق هدفه وآمله .

أسال الله أن يجعلكم أئمة يقتدى بكم فى الخير

أسال الله أن يجعلكم قادة للأئمة تقودونها إلى ما فيه صلاح أحوالها دنيا وآخرة

أسال الله جلا وعلا أن يرفع درجاتكم ويعلى منازلكم .

أسال الله أم يرضى عنكم رضا لا يسخط بعده أبدا .

أسال الله أن يجزى القائمين على معاهد النجاح خيرى الدنيا والأخرة .

هذا والله أعلم ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله واصحابه واتباعه وسلم تسليما كثيرا.


Actions

Information

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s




%d bloggers like this: